جاري تحميل الصفحة
company
  • Facebook
  • Twitter
  • YouTube
مدارس المهدي

متابعة دراسة الأبناء.. مسؤولية مشتركة تتجاذبها الظروف!

حزيران 30, 2014
قيم الموضوع
(0 أصوات)

المثابرة، التحديد الجيد للأوقات والأولويات، الثقة بالنفس والقدرة على مواجهة المواقف الصعبة جميعها من مقومات وأسرار النجاح بل التفوق الدراسي لدى الأبناء لذلك يجب تنميتها وجعلها عادة سلوكية لديهم.

وفقاً للعادات الاجتماعية في المجتمعات العربية فإن مسئولية تنمية تلك العادات بالإضافة إلى متابعة الأنشطة المدرسية مع الأبناء تقع على الأم في ظل غياب الأب طويلاً في العمل لجلب الرزق وتأمين الاحتياجات، غير أنها حقيقةً مسئولية مشتركة بين الأم والأب..

"لها أون لاين" في التقرير التالي يرصد نماذج إيجابية لأمهات أفلحنَّ في متابعة أبنائهنَّ دراسياً في أدق التفاصيل للوصول بهنَّ إلى بر التفوق ونماذج أخرى كان الأبناء فيها الضحية نتيجة تجاذب المسئولية بين الأب والأم.. تابع معنا..

كما تابعته في خطاه الأولى على الأرض أصرت على متابعته في خطاه الأولى في التعليم، بمزيد من الصبر والتشجيع والمساعدة ليجيد الاعتماد على نفسه في الدراسة، وجدان أم لثلاث أطفال في مراحل تعليمية مختلفة "ابتدائي وإعدادي" تؤكد أن مسئولية متابعة النشاط المدرسي مع الأبناء تلقى بالدرجة الأولى على عاتقها والسبب ليس صلفاً من الأب وتخلي منه عن مسئولياته في التربية وإنما لغيابه طويلاً في ساعات العمل، مشيرة إلى أنه يتابع أولاده بالسؤال عن أحوالهم الدراسية عبر زيارة دورية للمدرسة ومن خلال تفقد كراساتهم أسبوعياً وأوراق الاختبارات الشهرية، بينما المتابعة اليومية فتتحملها هي بصدر رحب في إطار واجبها تجاه أبنائها مؤكدة أنها تسعى إلى غرس عادات التفوق والنجاح في نفوسهم مع بداية تعليمهم فترشدهم للطريقة المثلى في الدراسة وتتابع أدق تفاصيلهم في المراحل الأولى تنتظر عودتهم من المدرسة وتفرد آذانها فقط للإصغاء إليهم ومن ثمَّ تحاول تهيئة أجواء مناسبة للدراسة والتركيز وتتابع بدقة أدائهم للأنشطة المدرسية بشرحها أولاً ثم مراجعتها وتصحيحها قبل الانتقال لغيرها وقبل كل ذلك تجتهد في تحديد وقت أبنائها بين الدراسة والترفيه لتجديد النشاط وتنمية العقل، تتابع الأم أطفالها بمزيد من الصبر والتشجيع ريثما يعتمدوا على أنفسهم وتبقى المسئولية مجرد إشراف تربوي فقط.

في المجتمعات العربية منذ الولادة تجد مسئولية متابعة الأبناء ملقاة على الأم وحين تبدأ أولى رحلاتهم التعليمية تجدها تلاحقهم بالمتابعة في الفصل مع المعلمة وفي البيت بالاستذكار وحل الأنشطة المدرسية بينما الأب يغيب في البحث عن سبل الرزق الوفير والعيش الكريم وتبقى مهمته فقط إشرافية، تلك قاعدة لكن لكل قاعدة شواذ.

 

نشر في مساحة الأهل
اخر تعديل الخميس, 26 شباط/فبراير 2015 11:06 قراءة 4136 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة


لا أحداث

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي

Homeالارشيفأخبار مستوى ثاني - شاهدحفل التفوق في ثانوية المهدي (ع) شاهد