جاري تحميل الصفحة
company
  • Facebook
  • Twitter
  • YouTube
مدارس المهدي

مساحة المعلمين

رجال الله


رجال الله.... 25 ايّار

هو النّصر  يطلع من جباههم،والفجر يتوضأ عند أعتابهم،يكتبون التاريخ بأمجادهم،ويهندمو ن سوح النصر بأيديهم.

يجمعون ألوان كربلاء في دفاتر عيونهم،يقطفون خيوط الفرح من منازل الضوء.

 يعلقون فوق محاجرهم قناديل السهر.

يسامرون الأرض التي حملت خطاهم،هم الآتون إليها من تراب القرى،ومحاريث البيادر،وجرود البقاع،وجبل عامل، زرعوا بين حناياها أحلامهم.

هو التراب ألِف صوت مداسهم،وغفا تحت دفء نعالهم،والهواء حفظ عبق أنفاسهم،والشمس لفحت ملامحهم بسمرة جميلة،حفظت وجوههم وأنست بتراتيلهم عند الغروب.

لهم قلوب لم تعرف سوى نبض الحسين،حكاية عشق موصول ٌ بالسماء،هم أُسد النهار ،رهبان الليل،أُباة الضيم،يركبون لُجج الصعاب ولا يهابون المخاطر.

هم قلب الأرض،روح السماء، نبض التراب،همسُ الشجر،عبق التراب،وابتسامة الدهر.

لهم يهدر البحر فيرتدي الموج بطولاتهم.

أيها المجاهدون أنتم محاريب العشق،صلوات القربى،وحكايات الليل والنهار،أنتم البأس ُ الاعظم،والرّد الحاضر.

أخبرونا كيف كان الوصال ؟ فلكم تنحني الكلمات امام عظمة عطاءاتكم.

             فاطمة فرحات

 

أسباب الفشل المدرسيّ

باسمه تعالى

أسباب الفشل المدرسيّ 

       مقدمة : يرجع أغلب علماء النفس والتربية سبب التأخّر(الفشل ) المدرسي إلى عامل الذّكاء ، باعتبار أنّ هذا مردّه إلى ضعف القدرات العقلية عند الطفل ، وعجزه عن تمثّل مواضيع المحيط وإعطاء الحلول المناسبة للمشاكل الّتي تعترضه. وعليه فإنّ الفشل المدرسيّ يصبح عبارة عن هشاشة في القدرات الذّهنية عند الطفل ...ويترافق مع هذا إعاقة في قدراته العقلية مقارنة مع قدرات الأطفال العاديين في نفس العمر.

      إلا أنّ الدّراسات الحديثة بيّنت أنّ ذكاء كثير من الأطفال ضلّ طريقه بسبب انعدام الأجواء المدرسية أو الأسرية الملائمة .فقد لاحظ "برومدرو " بعد عشرين سنة من البحث أنّ 95% من الأطفال يأتون إلى المدرسة وهم يحملون معهم استعدادات مناسبة وممتازة ، ولكنّ كثيراً ما تظهر على البعض منهم حالات عدم التكيّف مع المدرسة ..وقد يكون التأخر المدرسي عامّا أو جزئيّا .

        أمّا الجانب النفسي للفشل  فيعود إلى أسباب عديدة منها : انخفاض معدل الذّكاء  - عجز الطفل عن التكيّف  وغيرها من الأسباب.... وهذا ما يقلق الطفل نتيجة عدم مجاراة الآخرين ، ما يؤدي إلى واحد من اتجاهات  ثلاثة:

   1 – اللجوء إلى العدوانية .

   2 – الهروب من واقعه المؤلم .

   3 – الهروب إلى سلوك مرضيّ، فيتولّد عنده الشعور بالذّنب .

وتتعدّد أسباب الفشل المدرسيّ منها : أسباب عضوية – نفسية – مدرسية – بيئية – اجتماعية ...

 

أوّلا : أسباب عضوية :

       قد يكون العامل الوراثي سببا أساسيا يدخل ضمن التركيبة العضوية للطفل ، وتحديدا في جهازه العصبي . فهو قد يرث التخلّف العقلي أو القصور الذهني أو...

       ومن الأسباب أيضا تعرّض الطفل لإصابات تتسبب في تلف خلايا الدماغ.

     وكذلك هناك سبب فزيولوجي يضاف ، إذ إنّ أغلب المتأخرين غالبا ما يكونون أقلّ طولا وأثقل وزنا.

    إضافة إلى أنّه يمكن أن يكونوا مصابين ببعض الأمراض قبل دخولهم المدرسة.

 

ثانيا : أسباب نفسية :

         اثبتت الدراسات أنّ الطفل الّذي يتأخّر دراسيا يميل إلى العدوانية تعويضا عن الفشل . وهو في الغالب قلق – مكتئب – مسترسل في أحلام اليقظة الّتي تشكّل مخرجا لمشكلته . ويصبح كثير الإنفعال ، يشعر بالّذنب لفشله ، فيصبّ جام غضبه (عدوانيته) على رفاقه ، ثمّ يفرّغ ما تبقّى على أهله.

          والجدير ذكره أنّ هناك تلاميذ يتمتّعون بمعدل ذكاء مرتفع ، ومع هذا يفشلون دراسيا . وقد أكّدت الدراسات أنّ التأخر مردّه إلى أسباب نفسية قاهرة ، تشوّه إدراك الطفل . إضافة إلى ذلك فإنّ بعض الانحرافات قد ترافق أحيانا الفشل ، كالكذب والغشّ وعدم الطاعة و....

 

ثالثا : أسباب مدرسية :

       تلعب المدرسة دورا بارزا في الفشل لدى الطفل ، وقد يعود ذلك إلى :

-  مزاجية المربيّ.

-  عدم أهليته.

-  سوء إعداده.

-  الأنظمة المدرسية التي تفرض نظاما قاسيا في التعاطي.

-  عدم إشباع المنهج حاجات الطفل وميوله.

-  القصاص البدني والنفسي والمعنوي.

-  نقل المعلّم همومه الحياتية إلى الصّفّ.

-  التصنيف التقليدي المدرسي (متفوّق – وسط – مقصّر )

كلّ ذلك وغيره من الأسباب التي لا يمكن حصرها قد يؤدي بالتلميذ إلى كره المدرسة ، ونعتها بالجحيم.

 

رابعا : أسباس بيئية أسرية :

 

       يشكّل تدخل الأسرة أحد المتغيرات التي تحدّد فعالية القدرات العقلية عند الطفل ، ومن الأسباب التي قد تؤدي إلى الفشل:

أ-    الحنان المفرط وجرع الشكوك عند الطفل.

ب-   قسوة الأهل على الطفل.    

  ج-   الدخول المبكر إلى المدرسة.   

  د-   عدم مشاركة الطفل اعتزازه وهمومه وفرحه....

ه-   المستوى المعيشي.

و-   تمايز علاقة الوالدين معه.

ز-   الذجر والعقاب.

ح-   التفكك الأسري.

ط-   المستوى العلمي للأهل.

ي-   إصرار الأهل على التّفوّق.

وهناك أسباب أخرى لا يمكن حصرها ...

 

     خامسا : أسباب اجتماعية :

 

       إنّ المجتمع يلعب كذلك دورا لا بأس به في هذا المجال ، ومن الأسباب على سبيل المثال لا الحصر:

- إيجاد الطفل صعوبة في التكيّف مع الآخرين.

- عدم قدرته على الإحتفاظ بأصدقائه.

- شعوره بالدونية ما يولّد حقدا على معلميه والمدرسة...

- المستوى الإجتماعي.

     ومن كل ما سبق نخلص إلى أنّه يجب علينا  أن نغيّر نظرتنا إلى المتعلم الّذي نعتبره فاشلا، ولا نحمّله ما لا ذنب له في، ونعمل على انتشاله من المستنقع الذي أغرق فيه، بقصد أو عن غير قصد، وأن نرحم ضعفه .......

 

                                                                                           باديا الجمال

المصدر : كتاب بسيكو بيديا " موسوعة تربوية "                                                                   للكاتبة " يولا حريقة " ."بتصرّف "

 

كان العيد احسن

كان العيدُ أحسن...

 

ألعيد...كلمةٌ صغيرةٌ بعددِ حروفها,كبيرة بما تحمل بين طيّاتها من معانٍ كبيرة,حبّذا لو نفهمُها و نعملُ بها.كان للعيد رهجة و الجميع ينتظرُه بفارغِ الصّبر,كيفَ لا؟و فيهِ يجتمعُ الأحبّاء و الأصدقاء و الأهل.

أعودُ و أقول كان...فاليوم ترى كُلاًّ مشغولاً بعمله,بتحصيلِ قوته,و لم يعد يحسب حساباً حتّى لصلةِ الرّحم الّتي أوصانا الرّسولُ الأكرم (ص) بها إمّا عن قصد أو عن غير قصد.على كلٍّ:عيدٌ تأجّجَ في خاطري,لا أعتقدُ بأنّي سوفَ أنساه ما حيّيت,إنّهُ أجمل عيد أمضيتُه   في القرية عند جدّتي...منذ سنين بعيدة ولّت و ولّى معها كل ما يفرح و يسرّ,و كل لمسات الأمان الّتي نفتقدُها اليوم.في تلك اللّيلة عجنَت جدّتي عجينة كعكة العيد و وضعتها قربَ الموقدة "لكي ترتاح" كما أشارَت.

نمنا على صوت الحطب الذي يعسّ رويداً رويداً.نمت وقلبي يقفز في صدري وأنا أحلم بالكعك المشوي على التنّور...ما هي الاّساعات حتّى سمعنا وقع أقدام قرب الباب...إنّها الحاجّة

" أُم مشهور",نقرت بأطراف أصابعها :"هيّا بنا يا "أم محمّد"لنأخذ دورنا فعلى التنّور ازدحام قويّ...كان الصّباح قد بدأ ينبلج ليحلّ مكان اللّيل الطّويل الذّي عانيت منه وكم تمنّيت أن يصيح الدّيك ليعلن بداية نهار جديد.هرعت قبل جدّتي,ارتديت معطفي وانتظرتها حتّى توضّأت وصلّت,وما كان أجمل تلك الصّلاة الّتي تنساب من بين شفتيها بكلّ خشوع ,وتودّد للباري الجليل...ألكلُّ تجمّعَ

على التنّور كلّ واحدة تتباهى بكعكها :فهو أبيض أكثر,ليّن أكثر,طعمه ألذّ...كلّ واحدة تساعد الاخرى وهذا من شيم أهل القرى...فاليوم ترانا نقصد السّوق نشتري الكعك الخالص اّلذي يشعرك وأنت تتناوله بكلّ المدنيّة والحضارة المزيّفة ...  

نعود الى القرية,خبزت جدتي الكعك,وعدنا أدراجنا الى البيت ,فلم يقتصر العيد عند جدّتي على الكعك فحسب فقد بدأت تحضّر الرّز بحليب والقمح المسلوق,والجوز والزّبيب الذّي حفظته في الخابية  خصّيصاً لهذه المناسبة.كلّ هذا وهي تتمتم وتقول لي:"هيّا ساعديني ياعزيزتي فغداً سيصل أهلك من المدينة وسنحتفل جميعاً عسى أن تكون هذه السّنة سنة خير وبركة على الجميع...لم أرَ جدّتي نشيطة وسعيدة أكثر من ذلك اليوم .أللّه الله...كم أنا مشتاقة اليك ياجدّتي والى القرية والى دمعة ماء من ابريق الفخّار الّذي لا يفارق الشّباك العتيق...وكم أتوق الى سماع كلماتك الّتي تدغدغ أذنيّ من حين إلى آخر...فالّله الّله في أعيادِكم وأيّامكم فقد كانَ العيدُ أحسن...

                               إنعام محمّد السّعيد

معلّمة لغة فرنسيّة-ثانويّة المهدي(عج)-بعلبك

 

 

ميلاد العشق

ميلاد العشق

هزّي بجذعِ الشمسِ تُسقِطْ نَبْضَها

ليفوحَ عِطْرٌ بالهدايةِ مُفعَمُ

 

ويهلَّ فيضٌ من ترانيمِ السما

نورٌ يُطلُّ على الانامِ مكرّمُ

 

فتُشَقُّ جدرانُ الضلالةِ والغِوى

وجيوشُ ازلامِ الجهالةِ  تُهزَمُ

 

تتساءلُ الافلاكُ  تَعجَبُ ما بها

الارضونَ شطرَ الفرقدَين تُيَمِّمُ

 

فإذا بصوتِ العرشِ من لُجَجِ المَلا

وُلِد الحبيبُ الهاشميُّ الأكرمُ

 

وُلِدَ الذي خُلقت له كلُّ الدّنى

وبه الشفاعةَ جاء يرجو آدمُ

 

وُلِدَ الذي ملأَ القلوبَ محبةً

وبه صراطُ الحقِ بِشراً يُرسَم

 

 

هو من له دينُ المسيحِ ممهِّدٌ

وهو الذي للدينِ جاء يُتمِّمُ

 

يا مُصحفَ الترتيلِ انجيلَ الهدى

من طُهرِ وجهِك قد تعالت مريمُ

 

نادت بإسمِك يا محمدُ إذ أوَت

تحت النّخيلِِ وقلبُها لك يُسلم

 

ووليدُها عيسى بقرآنِ الحِجى

في مهدِه ناجاك منه المبسمُ

 

خيرُ الورى المبعوثُ طهَ رحمةً

برِحابِه كلُّ البسيطةِ تُحرِم

 

قد جاء بالاسلامِ يدعو أُمّةً

حتى من النارِ الحطيمةِ يَسلموا

 

من وُلدِه سفنُ النجاةِ أئمَّتي

بوَلائِهم في يومِ حشرٍ نَنعمُ

 

فعلى اسمِه بدأ الالهُ رسالةً

وبإسمه رسلَ البريةِ يَختِمُ

 

هو من له سجدَ الوجودُ معظِّمًا

وبه قنوتُ صلاتِنا يتكرَّمُ

 

ربي أتيتُكَ لائذاً بمحمدٍ

هو سيدي هو قائدي والملهمُ

 

وكتبتُ في شوقي اليه قصيدتي

والنبضُ صار على ضلوعي يُنظَم

 

صلى عليه اللهُ في ملكوتِه

فعليه صلوا يا كرامُ وسلِّموا

 

الشاعرة رباب الموسوي

معلمة لغة عربية

مدرسة المهدي(ع)-النبي شيث

 

لكِ أقول

  لكِ أقول

وأنا أجلس وحدي أستعيد ذكرياتي معك، تحرّكت أناملي لتخطّ ما يدور في خاطري، وإذ بكلماتي تعجز عن نقل ما تزاحم في قلبي وفي عقلي من مشاهد جمعتنا، ولحظات احتضنت حركاتنا.

فأنا لم أكن أتخيّل يومًا أن تغيبي عن ناظريَّ دون استئذان، أن تسافري  دون وداع، أن تتركي مقعدك خاليًا. ولم أكن أتخيّل أن قلبك سيستطيع الابتعاد.

 مع بداية ليل مظلم تسلل الألم إلى غرفتك وسرق ضحكتك المشرقة على وجهك الأسمر، وأسر طموحك اللامحدود، وجمّد فكرك عن الرسم والتخطيط، وكأنّه أحبّ أن يمنحك راحة من هموم الدّنيا.

اشتقنا للجدال معك، اشتقنا لآرائك، لحديثك، لضجّة الحياة في نظراتك الّتي تتكلم بصمت، تناقش، تعترض، تقترح، وترفض بقوة ما لا يحلو لها، وتنهي حديثها بأمل قادم تراه في نظرات زملائها المجتمعين، وفي تفاؤل مديرعوّدنا عدم اليأس، وعوّدنا أنّ نرى الخير في الآتي.

آه يا ذاك الليل ما أقسى قلبك!وما أحلى رحيلك ! كيف سمحت للموت أن يوقف قلبها عن الخفقان؟ إذا كنت لم ترأف بحالنا بعد غيابها عنّا؟ ألم يؤلمك تضاؤل البريق في عيون أولادها وهي مسّمرة  تراقب دخولها من الباب ككلّ يوم؟ ألا تعلم أنّنا نتألّم ؟ ألا تدري أنّ  جدران وأرض المدرسة تفتقدان خطواتها؟ وأنّ جلساتنا فقدت جزءًا من روحها؟ فكيف تحيا بروح عليلة؟  ألا ترى أيّها الليل أنّك أطلت المكوث في دارنا؟

كنّا دائمًا نقول لا، لن نستسلم، وكان الأمل بعودتك يملأ قلوبنا، ويعطينا قوّة لنصبر ونتأمّل، وكنّا ننتظر أن تتغيّر السّحابة السّوداء وتصبح بيضاء مشرقة مليئة بقطرات غيث عذب يروي أرضنا العطشى في وقت قريب.  لكن هيهات ما عاد ينفع الأمل بالعودة، فإرادة الله تحقّقت والموت أتى مسرعًا واصطحبك معه، ولم يبقَ لنا سوى الدّعاء لربِّ كريم كي يرحمك، ويسكنك في عليّين مع محمّد (ص) وآل بيته عليهم السّلام، وها أنتِ قد انتقلت جسدًا هامدًا من ضيافة المهدي في مدارس المهدي عج، حيث أحببتِ وعشتِ بكل حيويتك إلى ضيافة جدّه عليّ ع، حيث احتضن تراب النّجف جسدك الطّاهر، وعطّرك بعطر عليّ وآل بيته الكرام.  

عبيرنامي بسلام في وادي السّلام، وسلامنا سيصلك دائمًا مع كلّ زائر إلى أرض السّلام.

                                                      من  قلب متألم لأخت أوكلت أمرها وأمر أحبائك لل...

                                                                                                        منسقة اللغة العربية/ هدى حايك

 

الرزنامة


أيلول 2017
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
27 28 29 30 31 1 ٠٩ 2 ١٠
3 ١١ 4 ١٢ 5 ١٣ 6 ١٤ 7 ١٥ 8 ١٦ 9 ١٧
10 ١٨ 11 ١٩ 12 ٢٠ 13 ٢١ 14 ٢٢ 15 ٢٣ 16 ٢٤
17 ٢٥ 18 ٢٦ 19 ٢٧ 20 ٢٨ 21 ٢٩ 22 ٠١ 23 ٠٢
24 ٠٣ 25 ٠٤ 26 ٠٥ 27 ٠٦ 28 ٠٧ 29 ٠٨ 30 ٠٩
لا أحداث

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي